ا عمّي عبّرني و ردّ عليا و بلاش السرفر ههههههههه